عاجلة

الإخوان المسلمين وهدم المجتمع بقيمه ومبادئه

بقلم : السعيد رمضان ياسين

اعتمدت جماعة الإخوان المسلمين منذ أن أسسها حسن البنا فى العد الملكى فى 22 مارس 1928على الاغتيالات على سبيل المثال

“النقراشي باشا”والذى اغتيل في 28ديسمبر1948 قتل غدرا بثلاث رصاصات في ظهره وتبين أن القاتل يدعى “عبد المجيد احمد حسن” وكان سبب اغتيال النقراشي باشا هو قراره بحل جماعة الإخوان المسلمين والذى أصدره فى 8ديسمبر1948 وغيره الكثير

والآن تعتمد تلك الجماعه على نفس الفكر العقيم الرجعى حيث تعتمد على اغتيال عقول اطفالنا الذين مازالوا فى عمر الزهور وتربيهم على مبادئ الجماعه مثل السمع والطاعه وان الجماعه قبل اى شئ في حياتك قبل ابوك وامك قبل زوجتك واطفالك.

وكان لهذا أثر كبير على مجتمعنا حيث سادت الفرقه بين الكثير من الأهل وخصوصاً بعد “ثورة الثلاثين من يونيو” وتسببت في قطع الارحام والخصام والذى وصل احياننا الى حد الخصومه بين أبناء الوطن.

وأستشهد هنا بريف مصر حيث نعلم جميعاً مدى الترابط الأسري والاجتماعي في الأرياف، لكن ما حدث بعد ثورة الثلاثين من يونيو قلب الموازين رأس على عقب حيث الان تسود حاله من الفرقه لم يشهدها ريف مصر من قبل حاله من الخصام والخصومه بين كثير من أبنائه بسبب حرص الإخوان على العمل الدؤوب فى مثل هذه الاماكن والتى تجد فيها ارض خصبه لتربيه أفراد لا تدرك خطورة ما يدور حولها أفراد غسلت عقولهم فما عادو يفقهون ولا ينتمون إلا إلى الإخوان المسلمين ويعتبر هذا اضرار بالأمن القومي المصري لان الإخوان التى خرج من رحمها كثير من الجماعات المسلحه كثيرا ما تنجح فى استخدام مثل هذه العقول الفارغه الا من التعلق بحبل الإخوان فى عمليات ضد الدوله المصريه سواء كانت عمليات ضد الجيش والشرطة من خلال إرهابيين السلاح أو من خلال إرهابيين الإعلام عبر قنواتهم التى تبث السم في العسل .

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*