عاجلة

ماذا جرى بالسودان؟

بقلم نهاد عرفة

يشغلني السودان بشكل شخصي، نظراً لحبي له ولشعبه، وثانياً لأهميته لأمن مصر القومي، وطوال الأيام الفائتة أراسل أصدقائي السودانيين لمعرفة ما يجري بالضبط، ونظراً لأهمية ما يذكر لي، فإنني سأنقله على صفحتي، ومنه ما ذكره لي صديقي السوداني (عبدالرحمن. أ): يوم الخميس الماضي تمت 3 انقلابات في الثانيه صباحاً، حيث انقلب الفريق عماد عدوي والفريق ياسر حسن العطا على الفريق البشير، بعدها وفي تمام السادسة صباحاً انقلب الفريق أول عوض بن عوف على عماد عدوي وياسر العطا واقتيدا للسجن، وبينما الفريق ابن عوف يريد إذاعة بيان القوات المسلحة في تمام السابعة صباحاً، في الإذاعة والتلفزيون القومي الرسمي تفاجأ بانقلاب البرهان عليه بتخطيط من الفريق مصطفى أبوعشرة، وحميدتي، واللواء عبدالمحمود، قائد المنطقة العسكرية بعطبرة. أثناء ما أفراد انقلاب البرهان اهتموا بالقبض على أفراد النظام السابق، نسوا تأمين القيادة لذا فقد باغتهم الفريق أول كمال عبدالمعروف بهجمة مضادة، وانقلب عليهم وأودعهم السجن، وأعاد رئيس المخابرات صلاح قوش وابن عوف من السجن للقيادة، وأطلق سراح من قبض على أيدي انقلاب البرهان. يوم الجمعة تم إرسال قوه من عطبرة إلى الخرطوم، وكان صلاح قوش وعبدالمعروف في القيادة للتشاور مع التجمعات السياسية، وقبل دخول القوات للخرطوم تم استدعاء ابن عوف من منزله بواسطة حميدتي، وسمع أصوات الجماهير الرافضة له، ولعبدالمعروف، وصلاح قوش، والإخوان، و بعد وصول الجيش القادم من عطبره للقياده بعد صلاة المغرب خيّر ابن عوف بين التنحي أو الانقلاب العسكري واختار التنحي، وخرج البرهان من السجن، واستلم رئاسة المجلس العسكرى

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*