عاجلة

القيم الانسانية

بقلم رئيس التحرير:خليل العسيلي/الامير محمود قبلان(النمر)الهاشمي-والقيم الانسانية
عند اندلاع الثورة السورية -ارسلت دولة تركيا وفد إلى سورية – وابرزهم البرلماني الامير محمود قبلان(النمر)الهاشمي(امير الهاشمين في تركيا) عدة مرات، ونصح الرئيس السوري بالانصياع لمطالب الشعب السوري المحقة، لكن الأسد أبى وتجبر، ولم ينصاع للحق -وتدمرت المدن والبلدات، وتهجير السكان إلى دول الجوار، ودخل إلى تركيا نحو أربعة ملايين سوري، واعتبرتهم تركيا ضيوفاً لديها ولم ترضَ أن تسميهم لاجئين، وأطلقت عليهم صفة المهاجرين، واعتبرت الشعب التركي الأنصار الذين استقبلوا إخوانهم المهاجرين، الفارين من الموت والظلم، وكان الامير محمود قبلان بما يملك من حضور اجتماعي كبير، وقيم إسلامية متوارثة أباً عن جد نعم النصير للإخوة السوريين، يقدم المساعدة والمشورة لإخوته السوريين، وحل مشكلاتهم في مفاصل الدولة التركية والمجتمع التركي، ليكون دوره الإيجابي مكملاً لدوره الأساسي في حل النزاعات والخصومة في عموم تركيا وجنوب الأناضول خاصة، ودوره الإيجابي في البرلمان التركي في تطوير تركيا ونهضتها الحديثة بقيادة حزب العدالة والتنمية الذي استطاع نقل تركيا إلى مصاف الدول العشرين الأقوى اقتصادياً، إضافة لدوره السياسي بنصرة حقوق الشعوب المضطهدة في كل بقاع الدنيا، واستطاع تجسيد توجهات الشعب التركي لنصرة الضعيف والمظلوم، كما أنه لم يتوقف أبداً عن استقبال السوريين والعرب والمسلمين من مختلف الدول في مضافته في منظقة الزيارة التابعة لبلدة سروج جنوب تركيا – وكذلك يستقبلهم في مقره في العاصمة أنقره، والاستماع إليهم والسعي لحل مشكلاتهم، ومساعدتهم مادياً ومعنوياً، إضافة لكل ذلك سعى بما يملك من نفوذ بمساعدة المنابر الإعلامية، وتمكين الإعلاميين العاملين في هذه المنابر من مواصلة عملهم بشكل لائق، وبما يحقق تمكين التواصل بين الشعبين السوري والتركي، وتحقيق سبل التواصل الثقافي والإنساني بين شعوب المنطقة، ولم يقتصر دوره في تركيا فقط بل توسع نشاطه إلى الداخل السوري من خلال التواصل المباشر مع أهالي الشمال السوري، وتفقد أحوالهم، وإرساله أبنائه لتفقد السوريين في الشمال السوري والوقوف على حجم الدمار والظلم الذي أحيق بالسوريين.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*