عاجلة

ماذا بعد ازاحة الستار عن اربع منظومات للدفاع الجوي؟

  • “بقلم/عبدالله صالح الحاج-اليمن 🇾🇪

” الحاجة أم الاختراع (بالإنجليزية: Necessity is the mother of invention) هو مثل ذو اصل إنجليزي ويعني، أن القوة الدافعة الرئيسية لمعظم الاختراعات الجديدة هي الحاجة.[1]”

بحمدالله وبعونه صرنا نفخر ونعتز بقدرات جيشنا ولجاننا الشعبية وخصوصآ في مجال التصنع الحربي وتطوير الصواريخ وزيادة مداها وكذلك تصنع الطيران المسير.
واخرها ازاحة الستار عن اربع منظومات للدفاع الجوي ونقول ماذا بعد هذا؟

بحمدالله وبعونه اليمن
لن تقف مكتوفة الايدي في مواجهة العدوان في ظل الحصار للعام السادس طالما وان هناك قيادة سياسية مخلصة للبلد، وعقول تفكر، وانطلاقآ من المثل الانجليزي القائل :
“الحاجة أم الاختراع”
فلقد استطاعت اليمن ان تذهل العالم من خلال صناعاتها الحربية للطيران المسير، وتطويرها للصواريخ البالستية، بخبرات وقدرات يمنية بحته.

وما اذهل العالم اكثر واكثر ان اليمن صارت ترد بكل قوة واقتدار وتوجه ضربات حاسمة من خلال استخدامها لسلاحها الحربي المطور الصواريخ البالستية المطورة، والطيران المسير واستهدافها للمطارات والقواعد العسكرية في عمق الاراضي السعودية بكل دقة اصابة اهدافها، وزلزلت الارض من تحت اقدام ملوك وامراء آل سعود حكام النظام السعودي الوهابي الارهابي المعتدي على اليمن ارضآ وشعبا.

وفقآ لما نشر في صفحة المتحدث الرسمي للقوات المسلحة عن :
صنعاء-سبأ
“أزاح رئيس المجلس السياسي الأعلى، القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير الركن مهدي المشاط، اليوم، الستار عن أربع منظومات جديدة للدفاع الجوي هي منظومات ثاقب 1 وثاقب 2 وثاقب 3 وفاطر 1 التي جرى تطويرها بخبرات يمنية بحتة.”

“وأشاد الرئيس المشاط بجهود قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة في مختلف المجالات ومنها تطوير وتحديث منظومة الصناعات العسكرية بما يواكب متطلبات معركة المواجهة والتصدي وردع قوى العدوان.”

” وأشار إلى أن هذا الإنجاز النوعي، الذي جاء ترجمة لوعد قائد. الثو رةفي تعزيز وتطوير القدرات الدفاعية وتأكيداً بأن العام 2020م سيكون عاما للدفاع الجوي، سيمثل إضافة نوعية لمسارات البناء والتحديث للقدرات الدفاعية .”

“ولفت الرئيس المشاط إلى أن هذه المنظومات الدفاعية الجديدة ستغير مسار المعركة وستكون مقدمة لمنظومات دفاعية أكثر تطوراً وفاعلية في التصدي للأهداف الجوية المعادية.”

“وأكد أن القيادة السياسية والعسكرية العليا ستقدم كافة أوجه الدعم لتطوير وتحديث المنظومة الدفاعية لتحقيق توازن الردع مع العدو.”

اليمن لن تقهر ولن تهزم طالما وان هناك قيادة سياسية مخلصة وعقولآ تفكر وتبتكر وتطور وتخترع وتصنع وثقتها بنصر الله وتأييده وما النصر الا من عند الله وهذا نصر الله لليمن اليمن مقبرة الغزاة.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*