عاجلة

حتي لا ننساهم ونخلد ذكراهم

بقلم /الصحفي /بركات محمود المصري

ما ذنب هذا الطفل الذي حرم من كلمة بابا بقية عمره ..ما ذنبه ؟؟
ما ذنب هذا الملاك الخارج للدنيا وكله مرح وامل وهو يلعب فوق ظهر أبيه ..ويشعر بالأمان ويري مستقبله في عيون أبيه ؟؟؟؟
إنه الطفل عمر ابن الشهيد البطل النقيب أحمد شبراوي احد شهداء موقعة البرث مع الشهيد البطل احمد المنسي وغيرهم من الشهداء ..شهداء معركة البرث في السابع من يوليو عام ٢٠١٧في سيناء ..
الشهيد البطل شبراوي هو صاحب الكلمات المؤثرة قبل استشهاده ..اللهم إنا نحتسب هذا العمل عندك فاكتبه لنا في ميزان حسناتنا.. انظروا الي ابتسامته ووجهه الخلوق وهذا ليس غريبا عن جنودنا البواسل
هذه المعركة التي قتل فيها جنودنا الأبطال أكثر من ٤٠تكفيري وهي من أكبر المعارك في سيناء واستبسل فيها جنودنا .. واستشهد النقيب شبراوي عندما أطلق عليه الخونة وابلا من الرصاص في صدره وظل يقاوم ويحفذ زملاءه
والسؤال الآن أي قلوب هذه التي تحرم طفلا مثل هذا من أبيه ؟؟اي قلوب هذه التي ترمل الزوجات وتيتم الاطفال وتثكل الأمهات إنها ليست قلوب بل حجارة صماء لا تعرف رحمة ولا إنسانية …رحم الله شهداءنا الأبرار وحفظ بلادنا من كل سوء ورفع عنا الغمة والوباء والبلاء وكفانا شرور الخونة تجار الدين وخفافيش الظلام

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*