عاجلة

“عند أم ياني”

د/ زيزى حمدى

فى عام 1916 وُلدت “ناتاليا اندريا نيكولاس” فى حى اللبان بالإسكندرية من أصل يونانى وتزوجت لاحقا من الشاب اليونانى قسطنطين وأنجبت منه عام 1938طفلها الأول”يانى” وفى عام 1939 سافر قسطنطين للمشاركة فى الحرب العالميه التانيه، حيث قُتل وأصابت الفاجعة زوجته التى كانت تمكث فى مصر حينها دون مورد دخل لتعيش منه.
فقررت العمل فى مجال الخياطة وذاعت شهرتها فى جميع الطبقات المصرية والأجنبية باسم “أم يانى الخياطة” وقتها، وأصبحت الخياطة رقم واحد فى مصر خلال الأربعينات، وكانت النساء تأتى لها من جميع أنحاء المملكة حينها،بعد ثورة يوليو 1952 أسرعت الجاليات الأجنبية بالفرار من مصر دون سابق ترتيب، وكذلك سافرت أم يانى بشكل مفاجئ دون إخبار زبائنها ودون تسليمهم بضائعهم لديها.
ومن هذا اليوم وكان كل من كان له شغل عند “أم يانى” راح عليه، وانتشرت القصة بين الناس، وتداولت من وقتها جملة “عند أم يانى” كناية عن أنك لن تحصل على حقك ومن الأفضل أن تنساه، واشتهرت المقولة عقب الأجيال المتتالية دون الاهتمام بمصدر وأصل الحكاية.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*