عاجلة

“مطعم فاروق الخيري

د/ زيزى حمدى

فى منطقة باب الشعرية مبنى صغير قديم للغاية تعلوه لافتة مكتوب عليها “مطعم فاروق الخيري”يرجع تاريخه إلى عام 1932.
المطعم ده أنشأه الملك فاروق لما كان أمير للصعيد في عهد والده الملك فؤاد الأول ليكون ملكا للفقراء وعابري السبيل الملك فاروق عندما أنشأ مطعم فاروق الخيري ده كان معروف وقتها إنه بيقدم أفضل الوجبات ف مصر. بربع التمن واللي معهوش كان بياخد وجبته مجانا كانت الفرخة كاملة بالرز والخضار والسلطات سعرها تعريفة ،كمان المطعم ده كان بيوزع وجبات إفطار رمضان كل يوم علي الفقراء في بيوتهم … مش كده وبس ….ده كمان الملك كان بيروح
المطعم متخفي ليلا ويطلب أكل وياكل منه ويشوف بيعاملوا الفقير ازاي
ظل هذا المطعم يعمل حوالي عشرين عاما وأخذ شهرة واسعة فى أرجاء المحروسة فيأتى إليه كل صباح الفقراء من كل حدب وصوب آملين فى الحصول على وجبة.

انتهت حياة المطعم الذى كان مقصد المئات من فقراء مصر وتم تأميم المكان وبعد مدة قليلة غادره الطهاة لعدم الحصول على رواتب لأن من كان يمولهم قد ذهب إلى الأبد لم تمر سنة وبدأت معالم المطعم تختفى شيئا فشيئا حتى تلاشت وتحول المكان إلى مبنى تابع للشئون الاجتماعية ليستخدم كمنفذ لصرف المعاشات وبعدها تم نقل المنفذ وبقت اللافتة التى شهدت أحداثا كثيرة لم نشهدها نحن من أصوات فقراء طالبين للطعام، وحامدين الله بعد إنهاء وجباتهم ورائحة طعام شهى كانت تنبعث من هنا طوال عشرين عاما …
إلي كل من يعشق التراث
مثلي ..
إهديكم هادي القصة
منقوله من صفحه الملك فاروق

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*