عاجلة

الانتماء وعشق الوطن وأهل الثقة وأهل الخبرة

بقلم /بركات محمودالمصري
في ذكري هجرة المصطفي رسول الانسانيه محمد ابن عبد الله صلي الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة والعام الهجري الجديد علينا أن نذكر أنفسنا وغيرنا والشعوب والحكام بأعظم درسين من دروس الهجرة وما أعظم واكتر دروسها وهما موجهان للشعوب والحكام
الدرس الأول ..
الانتماء وعشق الوطن رسالة لكل الشعوب حب الوطن والانتماء إليه وعشقه بكي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو علي مشارف مكة وقال قولته الشهيرة (والله يا مكة إنك لتعلمين أنك أحب البلاد إلي قلبي ولو أن اهلك أخرجوني منك ما خرجت )فنزل قول الله تعالى (إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلي ميعاد )صدق الله العظيم وكان نصر الله وفتح الرسول صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة وعفي عن أهلها
الدرس الثاني موجه للحكام وكيفية الاستعانه بأهل الخبرة والعلم كل في مجاله وليس أهل الثقة في إدارة أمور اي بلد حتي لو كانوا علي غير ديننا
فقد استعان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعبد الله ابن أريقط لانه خبير بمسالك الصحراء وكان يهوديا وكان دليل رسول الله وصحبه أبي بكر في الرحلة ..
وهناك دروس كثيرة منها الفداء والتضحية المتمثلة في سيدنا علي ابن ابي طالب الذي نام مكان الرسول ليلة الهجرة والصداقة والصديق الصدوق المتمثلة في سيدنا ابي بكر الصديق وايضا بناء الرسول للدولة المدنية الحديثة . والإخاء بين المهاجرين والأنصار وعدم إجبار أحد علي الدخول في الإسلام وهذا خير رد علي الدواعش والتكفيريين الذين يقولون إن الإسلام انتشر بحد السيف
كل عام وانتم بخير أحبابي وكل البشرية في أمن وسلام

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*