عاجلة

عبد المنعم اسماعيل فنان لم ينال حقه ومات منتحراً .. والسبب!!

كتبت /دعاء سنبل

عبد المنعم اسماعيل في شهر وفاته نلقي نظرة على حياته، هو أحد أشهر الوجوه السينمائية التي لعبت الأدوار الثانية و يمكن أن تتذكره في فيلم لهاليبو حيث أدى دور حنفى صاحب الملهى الشرير الذي يقوم بإذلال لهاليبو و هو من قام بدور والد هند رستم التي كانت كومبارس ايضا فى فيلم الستات مايعرفوش يكدبوا والذي عاد ليأخذ طفليه من شادية.
اسمه عبد المنعم اسماعيل ولد فى 3 نوفمبر عام 1907 و بدأ حياته الفنية كومبارس في عدة أفلام مثل: (انتصار الشباب) عام 1941، (المتهمة) عام 1942 ثم قدم العديد من الأدوار الصغيرة والتي غالبا ما تكون (بواب – قهوجي – شاويش – فراش – المعلم – ابن البلد) وعلى الرغم من صغر تلك الأدوار داخل الفيلم إلا أنه كان يؤديها بشكل متقن يجذب إليه المشاهد، ويعد أحد الممثلين الذين يمكنهم لعب أدوار الشر وإضفاء الطابع الكوميدي عليه…ويعد فيلم (قنديل أم هاشم) عام 1968 والذى كان آخر أفلامه من أهم أعماله الفنية…حيث شارك الراحل فى أكثر من 300 عمل فنى .
وهو شقيق الفنان حسين إسماعيل .
وفاته :
=======
انتشرت الكثير من الاخبار عن وفاته منتحرا و انه ألقى بنفسه فى النيل لعجزه عن توفير مصاريف ابنائه و قوت يومهم و لكن المؤرخ السينمائى عبد الله أحمد عبد الله كتب عن وفاته فى كتابه ” عالم النجوم ” الصادر من دار أخبار اليوم عام 1992 حيث قال : كان الفنان بجانب عمله في الفن يعمل موظفا في مصلحة حكومية فإذا جاءته فرصة عمل فى السينما والإذاعة في أوقات عمله الحكومى فإنه يستخدم كل المبررات لترك عمله والذهاب لأداء دوره ..وكانت معاملته الطيبة والمرحة مع رؤسائه جعلهم يعطفون عليه و يتساهلون معه من أجل رزقه الذى يحصل عليه من الفن فكانوا يتركونه يذهب لأداء أدواره و كان هو يهديهم بتذاكر مجانية لمشاهدة الأفلام ..فإذا استنفذ كل إجازاته القانونية انهم يتغاضون عن غيابه .
حتى عين رئيسا مباشرا له وكان غليظا وحازما معه …و كان لا يسمح له بالغياب أو الخروج في أوقات العمل ..و كان يعاجله بالجزاءات و الخصومات حتى فاض الكيل بالفنان خاصة عندما اكتشف ان مديره هذا يحقد عليه لأن التمثيل يدر عليه دخلا جيدا .
حتى جاء يوم طلب فيه اجازة لتمثيل دور فى مسلسل فى دور شبه رئيسي بأجر عالى ….و لكن رئيسه نهره و صاح فيه قائلا : ما فيش خروج ..انت ما بتشبعش فلوس ؟ ده انت بتكسب في أيام قد ماهيتى انا و مدير عام المصلحة فى شهر !! ……فاستشاط عبد المنعم غضبا و صعبت عليه نفسه و إشمأز من حقد و حسد رئيسه الواضح و إحراجه أمام زملائه …فسيطر عليه الشيطان و أسرع الى صيدلية إشترى منها حمض فنيك و تجرعها امام الناس على باب المصلحة و انتحر و توفى فى الحال فى 13 أكتوبر 1970 .ويؤكد عبد الله أن الفنان عبد المنعم اسماعيل قبل وفاته قد أدى فريضة الحج وكان في أواخر أيامه مثال للتقوى والاستقامة .

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*